موقع الاستاذ ايهاب الاسلامى.
مرحبا بك زائرنا الحبيب
مرحبا بك فى اعلام واقلام
مرحبا بك معنا فردا عزيزا علينا
نمنحك عند التسجيل العضو المميز
كما يمكنك الكتابة والتعليق فى بعض الفئات دون تسجيل
ونتمنى لكم مشاهدة ممتعة معنا
نسالكم الدعاء
اخوكم ايهاب متولى

موقع الاستاذ ايهاب الاسلامى.

وفق الكتاب والسنة وما اتفقت عليه الامة
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتلاوات الاشبالمنتدى حياتى ملك ربى
http://ehabmtwale.forumegypt.net/ لا تنسى ذكر الله
هــــــــــــــلا و غــــــــــــــلا فيك معانا في منتدانا.. بين اخوانك واخواتك الأعضاء ونبارك لأنفسنا أولاً ولك ثانياً بزوغ نجمك وإنضمامك لركب هذه القافلة الغالية علينا نتمنى لك طيب الإقامة وقضاء وقت مُمتع ولحظات سعيدة بصحبتنا .. بإذن الله في إنتظار ما يفيض به قلمك من جديد ومفيد .. لك مني أرق تحية مع خالص تحياتى موقع الاستاذ ايهاب الاسلامى.

شاطر | 
 

 ذلة البنات عند العرب في الجاهلية وعزتهن في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب متولى
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع
avatar

عدد المساهمات : 1578
نقاط : 3229
تاريخ التسجيل : 10/01/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: ذلة البنات عند العرب في الجاهلية وعزتهن في الإسلام   2013-05-26, 17:53




ذلة البنات عند العرب في الجاهلية وعزتهن في الإسلام
لقد كان العرب في الجاهلية ينظرون إلى البنات نظرة الاستكراه والتشاؤم فقد كانت البنت محتقرة ومزدراة ، وكانت ولادة البنت تملأ نفس أبيها هماً وحزناً كما يمتلئ غيظاً وحنقاً على امرأتهِ ويتوارى من الناس خجلاً وحرجاً كأنما أصابه ما يخرم مروءته ويقلل شأنه
"وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59)" ( النحل)
* وقد أخرج البخاري في كتاب المناقب من صحيحه – باب قصة زمزم وجهل العرب – :
عَنْ‏ ابْنِ عَبَّاسٍ ‏‏ رضي الله عنه ‏ ‏قَالَ:‏ ‏"إِذَا سَرَّكَ أَنْ تَعْلَمَ جَهْلَ ‏‏الْعَرَبِ ‏ ‏فَاقْرَأْ مَا فَوْقَ الثَّلاثِينَ وَمِائَةٍ من سُورَةِ الأنْعَامِ( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (140)) "...." فتح الباري6/636"
يقول العلامة/ مبشر الطرازي الحسيني في كتابه:
" كان الرجل الجاهلي إذا ولدت له ابنة يفكر من أول الأمر في شأن المولود فيعاملها بإحدى المعاملتين:-
 إما أن يتركها تعيش بين أفراد العائلة حتى إذا كبرت وصلحت للاستخدام ألبسها جُبة من الصوف أو الشعر ، وجعلها ترعى الإبل والغنم في البادية والصحراء شاءت أو أبت ، وهذا إذا أراد الرجل أن تكون البنت على قيد الحياة.
 وإما أن يقتلها بصورة قاسية أليمة يرويها لنا التاريخ ويقول:-
إذا بلغت البنت ست سنوات من عمرها يأمر الرجل زوجته بأن تزين ابنتها وتلبسها ألبسة حتى يذهب بها إلى أحمائها - كذباً منه لمخادعة الزوجة إذا كانت غافلة عن قصد زوجها أو خداعاً للبنت - في حين قد حفر لها حفرة في جانب من الصحراء ، فإذا بلغ بها إلى تلك الحفرة توجه إلى البنت المسكينة البريئة الخالية الذهن عن قصد أبيها ونظر إليها وهو يقول: أنظري إلى هذه البئر وهي لا تعلم أنها قبرها الذي تدفن فيه وهي لم تمت بعد فإذا نظرت إليها ((وهي تظن أن أباها يتلطف بها ويجاملها)) دفعها من خلفها نحو داخل البئر بدون أي رحم أبوي أو إباء إنساني ثم يهيل التراب عليها ، ومعناه أن الأب الجاهلي القاسي يحفر بئر ابنته ويدفنها في القبر وهي على قيد الحياة " أ هـ....................." المرأة وحقوقها في الإسلام:ص14 "
وكان السبب في كراهية الرجل الجاهلي للبنات أنه كان يخشى من النهب والغارات التي تقع أثناء القتال بين القبائل ، كما يخشى أن يزوجُهن بغير الأكفاء بسبب الفقر والفاقة.
(وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) ) " الإسراء "
(قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151)) " الأنعام "
يقول الإمام القرطبي رحمه الله في تفسيرهِ:
"ومن حالهم أن أحدهم إذا قيل لهم قد ولدت له أنثى اغتم واربد وجهه غيظاً وتأسفاً وهو مملوء من الكرب ، وعن بعض العرب أن امرأته وضعت أنثى فهجر البيت الذي فيه المرأة فقالت:
ما لأبي حمزة لا يأتينا يظل في البيت الذي يلينا
غضبان ألا نلد البنينا وإنما نـأخذ ما أعطينــــا
((الجامع لأحكام القرآن: حــ9 /ص6115))
ويقول القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى: ﭽ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭼ التكوير: ٨ - ٩:
"(الْمَوْءُودَةُ) : هي الجارية تدفن وهي حية ، سميت بذلك: لما يطرح عليها من التراب فيؤودها أي يثقلها حتى تموت ، ومنه قوله تعالى: " وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا " أي لا يثقله.
قال: وكانوا يدفنون بناتهم أحياء لخصلتين :-
أحدهما: كانوا يقولون إن الملائكة بنات الله فألحقوا البنات به.
الثانية: إما مخافة الحاجة والإملاق وإما خوفاً من السبي والاسترقاق ".ا هـ............((الجامع لأحكام القرآن: حــ10 /ص7268))
* إذاً فقد كان حياة كئيبة مظلمة سوداء على البنات والنساء فيها من المذلة والهوان والتردي والانكسار ما يبين أحوال المرأة في دياجير ظلام الجاهلية قبل أن تنعم وتهنأ بنعمة الإسلام .





.....................
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ehabmtwale.forumegypt.net
 
ذلة البنات عند العرب في الجاهلية وعزتهن في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الاستاذ ايهاب الاسلامى. :: العامة :: الاسرة المسلمة :: تكريم المرأة فى الاسلام-
انتقل الى: